البيلي يكتب: ما أمتع العمل في بلاط صاحبة الجلالة وسط كتيبة شبابية من أبناء المجال.

2 Min Read

 

بقلم: أحمد البيلي

الغربية نيوز أسم يعني لي الكثير، فهو ليس مجرد أسم موقع أخباري أو كيان للصحافة المحلية يختص بأخبار محافظة الغربية فقط، و ليس فقط حلم السنوات التي حملته منذ أن كنت طالب بأولي أداب إعلام و هو إنشاء مؤسسة صحفية تعيد للصحافة مكانتها من خلال تناول أخبار إقليم محافظتي العريقة الغربية.

 

- Advertisement -

كل ما سبق كان و ما زال حلم جميل أسعي لتحقيقه ما دمت حي، حاربت و أحارب الفشلة و الحاقدين الذين يقلقهم نجاح الشباب و يكشف قذارتهم نظافة طلاب و خريجي الإعلام الذي أصبح حلمهم هذا الكيان العظم، فحملوا الكلمة سيفاً للبطش بالظالمين و النيل منهم و جعلوا المهنية و المصداقية و الحيادية درعاً للدفاع عن المظلومين.

تشرفت و أتشرف في كل صورة ألتقطها بجوار هؤلاء الأبطال الذين لم يتراقصوا أما التيك توك و لم يتمايلوا علي اليوتيوب و أخذوا من منصتهم الإخبارية كياناً مهنياً حالمين ان يكون له أسم ساطع في سماء الصحافة.

 

أن لهذا الكيان أثر إيجابي علي نفوس الطلاب بعد أن يأسوا من تحقيق أحلامهم و طموحاتهم فوجدوا القشة التي تجعل منهم صحفيين بعد سنوات دراسة كادوا ان يفقدوا فيها الأمل، فتمسكوا بالقشة و بنوا فوقها قارب ليشقوا به بحر الصحافة طامحين أن تكون سفينة نوح تنتشل و تنجوا بالإعلام المصري و الصحافة من الطوفان التي أغرقها لسنوات، فأصبحت لا تمت لبلاط صاحبة الجلالة بصلة و لا يربطها به سوي الأسم.

Share This Article
- Advertisement -