توقيع اتفاقية تعاون بين جامعتي طنطا والسلام كونتور الأندونيسية.

2 Min Read
كتب: علي غنيم وآلاء البدري.

تم اليوم توقيع اتفاقية تعاون بين جامعة طنطا و جامعة السلام كونتور اندونيسا وذلك بمقر جامعة طنطا، تستهدف جذب الطلاب الاندونيسيين للدراسة بمرحلة البكالوريوس في كلية الطب ومرحلتي البكالوريوس والدراسات العليا في كلية الصيدلة.

وقع الاتفاقية الدكتور محمود سليم نائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة، نائباً عن الدكتور محمود ذكى رئيس الجامعة، والدكتور أمل فتح الله زركشي مستشار رئيس جامعةالسلام كونتور اندونيسا فى حضور الدكتور كمال عكاشة نائب رئيس الجامعة لشئون الدراسات العليا والبحوث والدكتور محمد حسين نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب والدكتور محمود شكل المدير التنفيذي للمركز الرئيسي للعلاقات الدولية وشئون الوافدين، ونور شهيد ، وعارف افندى زركشي ، والدكتور بامبانج سوريادى المستشار التربوى والثقافي، وسبحان جيلانى الموظف بمكتب المستشار التربوى والثقافي وفوزان مصطفى بمكتب المستشار التربوى والتقافي.

صرح الدكتور محمود ذكى رئيس جامعة طنطا بأن الاتفاقية تأتى فى اطار حرص الجامعة الدائم على تعزيز التعاون المشترك مع الجامعات في المجالات الأكاديمية والبحثية والابتكار ونقل التكنولوجيا، وتنمية جانب الشراكات والتعاون وتبادل الخبرات والمعرفة والاستفادة من تجارب الجامعات الأخرى فى مختلف المجالات، ومد جسور التعاون الدولي المشترك بين الجامعات.

- Advertisement -

أوضح الدكتور محمود سليم أن الاتفاقية شملت تعزيز التعاون ذات الاهتمام المشترك فى الجوانب الأكاديمية كتبادل زيارات الأساتذة والباحثين، وتعزيز التعاون الأكاديمى فى برامج خدمة المجتمع والتعليم المستمر والبرامج التدريبية لتنمية قدرات أعضاء هيئة التدريس، وتبادل زيارات طلاب كلية الدراسات العليا ومرحلة البكالوريوس وتبادل المنح الدراسية للطلاب فى مرحلة البكالوريوس والماجستير والدكتوراه والتعاون البحثى من خلال تعزيز سبل التعاون فى المشاريع البحثية وتبادل الباحثين والمواد البحثية وتنظيم اللقاءات والمؤتمرات الأكاديمية، وتبادل مصادر المعرفة والتعليم والمواد التعليمية الرقمية، إضافةً إلى تطوير البرامج والخطط الأكاديمية.

أضاف الدكتور محمود شكل أن توقيع هذه الاتفاقية يأتي تنفيذًا لخطة المركز الرئيسي للعلاقات الدولية وشئون الوافدين في تعزيز العلاقات الدولية للجامعة، مع مثيلاتها من الجامعات وجذب المزيد من الطلاب الوافدين من مختلف الجنسيات للدراسة بجامعة طنطا وتفعيل أطر التعاون الدولي في المجالات البحثية والاكاديمية.

Share This Article
- Advertisement -